نشرت: مؤسسة "سحر" الإيرانية للأسرة   -  25-01-2016

الوجبة الثالثة لأهالي سكان مخيم الحرية (ليبرتي)

صباح اليوم الأحد 24 كانون الثاني 2016  حضر ثلاثون من أهالي المحتجزين في مخيم الحرية (ليبرتي) في العراق أمام المخيم بعد أن قدموا إلى العراق من محافظات البورز وقزوين وطهران وقم وشيراز الإيرانية وسكنوا منذ يوم أمس في بغداد.

ومثلما فعلت الوجبات السابقة لأهالي المخيم يريد أهالي سكان مخيم الحرية (ليبرتي) من المحافظات المذكورة ضمن هذه الوجبة أيضا تقديم طلباتهم إلى المسئولين في الأمم المتحدة وهي اللقاء بأعزائهم المحتجزين في المخيم والحصول على معلومات عن أوضاعهم ومصيرهم واهتمام المسئولين الدوليين بظروفهم الأمنية والمعيشية.

وينوي أهالي سكان مخيم الحرية (ليبرتي) أن يسألوا مكتب المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة UNHCR في بغداد وكذلك السيدة جين هول لوت Jane Holl Lute  بصفتها "المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة حول نقل سكان مخيم الحرية (ليبرتي) إلى خارج العراق" UNSG Special Adviser for Relocation of Camp Liberty Residents to Outside of Iraq أنه وبعد مضي أكثر من 12 عاما على سقوط صدام حسين والتأكيد المستمر خلال هذه المدة على ضرورة نقل سكان المخيم من العراق، لماذا لا يزال أكثر من ثلثين منهم باقين في المخيم ولم يتم نقلهم إلى خارج العراق؟ وما هو المانع على الطريق؟ كما ولماذا تركت الأمم المتحدة التي هي المسؤولة عن إدارة المخيم هذه المسؤولية تماما لمسعود رجوي زعيم طائفة مجاهدي خلق ولا تقوم بأي عمل ومبادرة إلا طبقا لآرائه ورغباته؟.

اليوم قام أهالي سكان مخيم الحرية (ليبرتي) بسد الطريق على سيارة كانت تقل الموظفين المحليين للأمم المتحدة ليتحدثوا معهم ويوجهوا إليهم أسئلتهم ولكنهم لم يأبهوا بحضور العوائل متهربين فعلا وهم يرفضون أي رد على أسئلة العوائل.  وقد تم مؤخرا تسليم المستندات والوثائق التي تثبت تعاون وتواطؤ الموظفين المحليين للأمم المتحدة مع زمرة رجوي ضد أولئك الذين يرغبون في الخروج إلى السيدة جين هول لوت ويتوقع أن تتخذ الإجراءات اللازمة للتعامل والاهتمام بهذه القضية.

إن مؤسسة "سحر" الإيرانية للأسرة ومثلما قامت به في ما يتعلق بالوجبتين السابقتين للعوائل سوف تنشر التقارير الخاصة بنشاطات الوجبة الثالثة لأهالي سكان مخيم الحرية (ليبرتي) أيضا، كما تناشد جميع الناشطين وخاصة المنفصلين عن زمرة رجوي والمقيمين في أوربا أن يقوموا بدعمنا ومساندتنا لإيصال صوت هذه العوائل المنكوبة بآلام ومعاناة الفراق لسنوات عديدة ومطلبها الإنساني إلى أسماع المسؤولين في الدول والمنظمات والجهات المعنية بما فيها المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة UNHCR.

مؤسسة "سحر" الإيرانية للأسرة
بغداد – 24 كانون الثاني 2016



Share/Bookmark
استمارة ابداء الرأي

اسم 
العنوان الالكتروني
  
سيتم نشر ارائكم بعد التاكد من خلوها من الاهانة