نشرت: مؤسسة اسرة سحر   -  7-08-2010

مؤسسة اسرة سحر تلتقي شهاب حسيني (احمد توكلي مقدم)

لابد وان تتذكروا موضوع هروب شهاب حسيني من معسكر اشرف الذي سبق وان نشرنا خبره. اسمه الحقيقي احمد توكلي مقدم رافق منظمة خلق لفترة 25 سنة ودرجته "معاون قديم"، وبسبب الخوف الذي غرسته المنظمة فيه خلال السنوات الطويلة فقد عرّف نفسه للقوات العراقية باسم "شهاب". بعد مرور 15 يوما من اقامته في احد فنادق بغداد وبعد تأكده من ان كل ما قالته المنظمة كان كذبا بحتا وليس هناك من خطر يهدده خارج معسكر اشرف فقد صرح باسمه الحقيقي.

احمد توكلي مقدم في جانب من لقائه باسرة سحر حول هروبه من معسكر الاسر (اشرف) قال:
عند تجمع العوائل امام بوابة اشرف اخذت اتذكر عائلتي وعند سماعي للموسيقى الذي بثتها العوائل استرجعت فترة شبابي وانا في شوارع طهران لكني كنت قلقا جدا بخصوص الخروج من اشرف بسبب الاعلام المكثف خلال السنوات الطويلة الماضية مما جعلني اشعر انه لاشيء ينتطرني خارج اشرف سوى الهلاك ثم الموت. ان تواجد العوائل اخذ يهديء قلقي وزاد في ارادتي وعزمي. المنظمة وبعنوان محاذير امنية اتخذت اجراءات مشددة جديدة فقد منعت التردد الانفرادي على مستوى المعسكر وراح كل شخص يلازمه شخصا اخرا طوال الوقت، في الحقيقة قد فرضت رقابة على الجميع. بعد هروب ايمان يكانة وعلمدار شايكان اصبحت الرقابة اكثر شدة وكمثال إن تاخر الشخص اكثر من دقيقتين في المرافق سرعان ما ان يأتوا ليتاكدوا من وجوده. انا كنت المسؤول عن مولد الكهرباء في قسم الاسناد وهناك من يرافقني ويراقبني طوال الوقت، احد الايام كان الجو حارا جدا واذا بصاحبي قد غلب عليه النوم فرحت مستغلا لحظة نومه وخرجت من الغرفة واقفلتها من الخارج كي لايتمكن من الخروج واللحاق بي، كنت متاكدا انه ان طرق الباب او راح يصيح باعلى صوته فلم يسمعه احد لان مكان المولد بعيدا جدا وذا صوت عال ثم وبعد قطع مسافة طالت مايقارب 3 ساعات جريا وزحفا في بعضها وصلت الى القوات العراقية وعرّفت نفسي باسم " شهاب حسيني" .
 



Share/Bookmark
استمارة ابداء الرأي

اسم 
العنوان الالكتروني
  
سيتم نشر ارائكم بعد التاكد من خلوها من الاهانة