نشرت: مؤسسة اسرة سحر    -  22-06-2010

التقرير الثاني عن تجمع العوائل امام معسكر اشرف 19 حزيران 2010

في تقريرنا ليوم امس اشرنا لحضور شيوخ عشائر ومسؤولي محافظة ديالى في تجمع العوائل امام بوابة معسكر اشرف ايضا حيث تم التحدث معهم وبدورهم ومن اجل اقناع قادة زمرة رجوي بالسماح للعوائل بلقاء ابنائها فقد توجهوا اليهم الا ان نتيجة تحركهم هذا كانت وكما في المرات السابقة دون نتيجة بل وحتى لاقوامعاملة سيئة ووجهت اليهم الاهانات من قبل افراد الزمرة .

وعند اطلاع شيوخ العشائر على الضوابط والمقررات الداخلية لزمرة رجوي مباشرة من افواه الاعضاء المنفصلين اصابتهم حالة من الدهشة واعربوا ان ذلك مغايرا للسنن والقوانين الاسلامية والاعراف الاجتماعية ، وابدوا عدم تصورهم بانحطاط الزمرة الاخلاقي لهذه الدرجة .

وقد وجهوا الدعوة للعوائل للذهاب الى مركز محافظة ديالى ( مدينة بعقوبة ) للتحدث مع مسؤولي وشيوخ عشائر المحافظة، كما اعلنوا استعدادهم لاقامة معرض بهذا الصدد ليطلع اهالي مركز المحافظة على طبيعة وذات هذه الزمرة .

بعد تقديم شرح عن موضوعات الطلاق الاجباري والغسل الاسبوعي ورأي الزمرة تجاه الاسرة ( الاب، الام، الزوج او الزوجة ، الاطفال والعلاقات العائلية ) وطريقة التفكير والعلاقات مع سائر الافراد وغيرها في العلاقات الداخلية للمنظمة بدت الدهشة والحيرة على وجوه الحاضرين ، ووصف روؤساء عشائر محافظة ديالى مثل هذه العلاقات باللاانسانية والشنيعة .

وبهذا الصدد كتبت جريدة بدر العراقية بتاريخ 20 حزيران 2010 نقلا عن قائمقام مدينة الخالص (المدينة التي يقع معسكر اشرف بالقرب منها ) : "توجه وفد من الحكومة المحلية وشخصيات عشائرية مهمة الى معسكر اشرف للضغط على قادة منظمة خلق للسماح باجراء اللقاء بين العوائل وابنائها اخذين بنظر الاعتبار الوجهة الانسانية للموضوع الا ان هذا التحرك وكسابقه من تحركات لم يكتب له النجاح" .

وخلال التجمع مقابل معسكر اشرف قام قادة الزمرة بتجميع عددا من عناصرهم الذين تم غسل ادمغتهم ليقوموا بهتك الحرم والسب والشتم من داخل المعسكر وكان ذلك خير مؤشر على طبيعة وذات زمرة رجوي .

وفي اتصال تلفوني مع مؤتمر باريس ونيابة عن العوائل المعتصمة عرضت السيدة عبد اللهي والسيد اكبرزادة مطالبهم وشرحوا الظروف التي يمرون بها وفي هذا الاتصال التي بث في آن واحد في التجمع امام معسكر اشرف ومؤتمر باريس قالت السيدة بتول سلطاني العضو السابق في مجلس قيادة زمرة رجوي في مؤتمر باريس: " انتم الذين جعلتم تحركنا منسجما ونحن وفي مضمار دعم مطالبكم سوف لن نقف مكتوفي الايدي" .

السيدة عبد اللهي اشارت قائلة: " نحن سوف لن نغادر هذا المكان حتى وان يحتجز شخصا واحدا فقط في هذا المعسكر قسرا ، لقد مرّ على تواجدنا في هذا المكان خمسة اشهر وكل يوم نزداد معرفة اكثر فاكثر عن الطبيعة القذرة لهذه الزمرة ، نحن لا نخاف تهديدات مسؤولي هذه الزمرة .

اليوم يحل الكثير من المراسلين والمسؤولين وروؤساء العشائر ضيوفا علينا ( في هذه اللحظة حيا الحضار في مؤتمر باريس الضيوف) .

السيد ايمان يكانة الذي تحرر مؤخرا من قبضة اسر الزمرة قدم شرحا للمراسلين المتواجدين امام بوابة معسكر اشرف عن العلاقات الداخلية في المنظمة والوضع المعنوي والجسمي للاعضاء فيها.

وقد تناقلت وكلات الابناء ومحطات الراديو وقنوات التلفزيون والصحف العراقية والدولية اخبار هذا التجمع بشكل واسع .

مؤسسة اسرة سحر
بغداد – 20 حزيران 2010 م .



Share/Bookmark
استمارة ابداء الرأي

اسم 
العنوان الالكتروني
  
سيتم نشر ارائكم بعد التاكد من خلوها من الاهانة