نشرت: مؤسسة اسرة سحر    -  19-06-2010

مرحلة جديدة من نشاطات مؤسسة اسرة سحر

صبرا جميلا ان الصبح قريب

حديث مع قرّاء موقع المؤسسة

saharبغداد

19 حزيران 2010

القرّاء الاعزاء

في بداية مرحلة جديدة من نشاطات مؤسسة اسرة سحر وموقعها الالكتروني بشكله الحالي نود التحدث لقرّاء الموقع ومناصري واحبة المؤسسة .

تم تشكيل مؤسسة اسرة سحر قبل ثلاث سنوات في بغداد بابسط الامكانيات وتحمل كثير من العناء والمشقة من قبل عدد من الاعضاء السابقين في زمرة رجوي ممن تمكن التحرر من اسر هذه الزمرة المدمرة وهرب من حصنها المنيع والهدف من تشكيل هذه المؤسسة هو مساعدة المتخلصين من الزمرة في العراق وكذلك عوائل اسرى معسكر اشرف والذين يطالبون اللقاء بابنائهم بعد مرور فترة اكثر من 20 سنة .

صعوبة تحمل هذه المسؤولية كان معلوما منذ البداية الا انه ومن خلال العمل اتضح ان الصعوبة هي اكثر مما كنا نتوقع في البداية ، ان ما لدينا من امكانياتنا وطاقاتنا لم تفي الحاجة المطلوبة .

لا يفوتنا ان نذكر ان ابناء وطننا في سائر انحاء العالم وكذلك الشعب العراقي المحب للانسانية قد سارعوا لمساعدتنا.

بانتقال عدد من مسؤولي واعضاء المؤسسة الى اوربا وبسبب الحجم الكبير للمسائل الحقوقية المتعلقة بالاضبارة القضائية للزمرة في المحاكم العراقية وكذلك متابعة استقرار وتردد العوائل والاعضاء السابقين لكل هذه الاسباب توقف عمل موقع مؤسسة اسرة سحر ونشرتها الخبرية باللغة العربية وتم توجيه جميع جهود وطاقة هذه المؤسسة نحو امور اكثر اهمية ومستعجلة ، الحمل الاعلامي لامور العوائل في بغداد خلال هذه الفترة وقع على عاتق ايران انترلنك في بريطانيا وجمعية النجاة في ايران وتحملت مواقعهما الالكترونية بصورة عملية عبء موقع سحر وسد الفراغ الذي تركه.

لقد تعرض مكتب مؤسسة اسرة سحر فی الکاظمية خلال هذه الفترة لهجوم ارهابي لذا وبدلا عن العمل اعلاميا حول الموضوع ارتأينا بذل جهود اكثر في اداء واجباتنا واكتفينا بنقل المكتب الى مكان اخر ، كما تعرض موقع سحر لاختراق قراصنة الانترنيت وبجهود زملائنا في اوربا تم وبعد مرور فترة من الزمن معالجته ، طبعا هذه الاساليب لم تنال من عزمنا في حمل رسالتنا.

بهذا الصدد نود ان نقدم جزيل الشكر والتقدير لجميع الذين مدوا لنا يد العون خلال فترة ثلاثة سنوات الماضية ولم يتهاونوا بتقديم اي جهد وتضحية. نيابة عن العوائل والاعضاء السابقين نقدم جزيل الشكر والتقدير للمذكورين ادناه بصورة خاصة وندعوا لهم بالخير اينما حلوا .

السيد مسعود خدابندة مسؤول موقع ايران انترلنك في بريطانيا الذي سافر عدة مرات الى العراق (بغداد، اربيل، كركوك، دهوك، السليمانية ،و...) وكان له دورا فاعلا في حل مشاكل المتحررين والعوائل المتواجدة خارج ايران ، مساعدته وفي فترات متعددة كانت بالغة الاهمية واساسية في نفس الوقت .

السيدة بتول سلطاني العضو السابق في مجلس قيادة زمرة رجوي التي بذلت كل ما لديها من اجل تشكيل المؤسسة وتحركها ومتابعاتها لامور المؤسسة وكان لسفرها مع السيد خدابندة الى كردستان العراق وتركية دورا مفيدا في نشاطات المؤسسة .

السید ارش صامتی بور والسيد صمد نظري وكافة المسؤولين في جمعية النجاة في ايران الذين قدموا لنا يد العون من خلال سفرهم المتعدد الى بغداد وكذلك ترتيب سفر العوائل من ايران وتهيئة مترجم ومحامي وسائر الامكانيات الاخرى .

نثمن جهود ونشاط السيد رضا صادقي ، السيد اصغر فرزين والسيد علي بيغلري وكافة المسؤولين والعاملين في مؤسسة اسرة سحر الذين تحملوا وتابعوا مسؤولياتهم بكل شجاعة ودراية .

السيد مهدي خوشحال والسيد على اكبر راستكو الذي سافر الى العراق من المانيا وتحمل الكثير من المصاعب من اجل تقديم المساعدة للمؤسسة في بغداد .

اسرة نوروزي واسرة محمدي من كندا واسرة بشيري من النرويج واسرة اكبري نسب من المانيا وكثير من عوائل الاعضاء المبتلين في معسكر اشرف الذين لم يتهاونوا بتقديم اية مساعدة لنا اضافة الى بذلهم الجهود من اجل اللقاء بابنائهم .

كما نقدم شكرنا وتقديرنا الخاص للمسؤولين والمحامين والمواطنين العراقيين وغيرهم المتواجدين في العراق الذين قدموا لنا المساعدة بكل اخلاص في تسهيل امور المؤسسة .

بدون مساعداتهم اللامتناهية لم تتمكن مؤسسة اسرة سحر النهوض بواجباتها والاستمرار بنشاطاتها . كما نقدم جزيل شكرنا وامتناننا للسيد طارق حرب رئيس اتحاد المحامين العراقيين ونشكر الحكومة العراقية (وبصورة خاصة السيد موفق الربيعي مستشار الامن الوطني السابق والسيدة وجدان ميخائيل وزيرة حقوق الانسان في العراق) وشيوخ العشائر في محافظة ديالى ومسؤولي الامم المتحدة في بغداد ويونامي والشرطة العراقية المتواجدة في معسكر اشرف والمنظمات الدولية لحقوق الانسان كالصليب الاحمر الدولي والعفو الدولي ورعاية حقوق الانسان والاحزاب العراقية التي ساعدتنا (باستثناء الصداميين المدافعين عن زمرة رجوي) والجنود الامريكان المتواجدين في معسكر اشرف (جنود ومراتب وضباط لانسانيتهم ورأفتهم _ وضعهم يختلف عن سياسات الحكومة الامريكيية_).

ان اردنا ذكر جميع من قدم لنا المساعدة فقد يطول الموضوع ، وخاصة العوائل التي تحملت عناء السفر الى بغداد من اقصى نقاط العالم بضمنها ايران وواجهت الكثيرمن المشاكل من اجل تحرير ابنائهم .

منذ عدة اشهر تقف مجموعة من هذه العوائل وفي ظل ظروف قاسية جدا امام بوابة معسكر اشرف تنتظر اللقاء بابنائهم ولو لساعة واحدة .


قرّائنا الكرام

بالتأكيد انتم على علم بالتغيرات السياسية في العراق اخيرا وعلى اقل تقدير تلك التي تتعلق بزمرة رجوي ، في شهر كانون الثاني عام 2009م حوّلت مسؤولية معسكر اشرف الى القوات العراقية، وكان العراقيون في وقت سابق قد تعهدوا بتوفير امكانية لقاء العوائل بابنائهم حال تسلمهم مسؤولية الامور، الا ان هذا الموضوع لم ينفذ بصورة عملية بسبب التدخل الخارجي ووفقا لمصالح بعض الجهات ذات النفوذ ، اللوبي الصهيوني الدولي الذي يضم افرادا منهم كوربت – بريطاني واستيونسون – اسكتلندي وكذلك البقايا من الصداميين في الاردن المدافعين الوحيدين لرجوي في المنطقة والذين يريدون عودة النظام السابق في العراق لم يتهاونوا ببذل قصارى جهودهم من اجل تحقق ارادة الزمرة ضد مطالب العوائل .

منذ اكثر من أربعة اشهر  نفد صبر بعض العوائل واعتصمت امام معسكر اشرف وقررت عدم مغادرة المكان دون اللقاء والتحدث الحر مع ابنائهم ، تجدر الاشارة الى ان عدد العوائل اخذ بالتزايد يوما بعد يوم. نشاط وتحرك هذه العوائل ورغم اكاذيب مسؤولي زمرة رجوي ومحاولتهم التخريبية كان له الصدى الواسع من خلال الاعلام الغربي والعربي ، فقد قدم تلفزيون بي بي سي الفارسي تقريرا مصورا مفصلا بعنوان " مساعي ايران والعراق لغلق معسكر اشرف دون نتيجة " واعلن " ان مسؤولي الزمرة يحتجزون الاشخاص في معسكر اشرف قسرا ". وكالات الابناء الامريكية اسوشيتد برس ويونايتد برس وكذلك وكالة الابناء البريطانية رويتر والصحف العربية الدولية كالشرق الاوسط طبعة لندن وكثير من القنوات التلفزيونية والصحف في العراق وخارجه قد غطوا خبر اعتصام العوائل بحيث لم يتمكن من جمعها لكثرتها . هذا في وقت سخرت منظمة خلق جميع مناصريها الدوليين وبذلت اموالا طائلة وتمكنت فقط من نشر اكاذيبها بشكل اعلانات في وسائل الاعلام الذي يدل على ضعف هذا الجهاز وثرثرته .

الا ان الطريف في الموضوع ان الزمرة التخريبية هذه وفي مقابل مظلومية العوائل وصدى انعكاس اخبارها اكتفت فقط بذكر هذا الكذب المفضوح " ان القوات العراقية هي التي تمنع لقاء العوائل بابنائها " . رجوي وبكل وقاحة وعدم حياء وقد سبق جميع قادة الطوائف في العالم وادعى ان اعتصام العوائل ماهو الا "مؤامرة ارهابية للاعداء " وان جميع افراد هذه العوائل هم " جواسيس وعملاء العدو" يبدوا انهم قد اغاروا ليلا على مقر زمرته في العراق باسلحة البازوكا والرشاش الالي واجهزة الرؤيا الليلية . صور بعض افراد هذه العوائل تشير الى تجاوز اعمارهم الـ (70) سنة ويتألم لها قلب كل انسان حر لكن المصيبة تكتمل عندما ينعت هؤلاء بالجواسيس والعملاء ومهاجمين اعداء . هل يوجد في تاريخ ايران المعاصر شخصا بدناءة وانحطاط مسعود رجوي؟ هل تعرف جرثومة الفساد هذه حدا للكذب والرذالة؟ اليس هو اوفى شخص في العالم وعلى مدى التاريخ لهذه المقولة " الغاية تبرر الوسيلة "؟ الى اي مدى يمكن للانسان ان يكذب دون حياء ويؤذي الابرياء من اجل "الحصول على السلطة وباي ثمن كان"؟ والى اي مدى يمكن للانسان ان يضحي بمئات لابل بالاف من الابرياء من اجل الوصول الى مطامعة ؟

في لقاء مع مسؤول في جهة دولية ببغداد قال: انا خجل من هذه العوائل واتعجب حيث تم ترتيب ملاقات لعوائل مع ابنائها الاسرى في اوج الحرب والقصف في افغانستان وبصورة مستمرة لكنه الان وبعد كل هذه السنوات في العراق حتى لم يتمكن من نقل رسالة من شخص في معسكر اشرف الى ذويه في الخارج . عندما تحل المصالح السياسية مكان العلاقات الانسانية وينظر الى جميع الاشياء بمنظار السمسرة والتكسب وعندما يظهر شخصا كرجوي يبيع وبكل بساطة وطنه وحتى افراد زمرته فلم يبقى هناك اي عجب لمثل هذه المسائل .

مؤسسة اسرة سحر تفتخر لتمكنها من قطعها طريقا طويلا للنيل من هدف انساني كايجادها الوصل والارتباط بين افراد العوائل وسوف لن تنثي حتى تحقق الهدف المقصود، اللقاء بالاحبة هو حق مسلم من حقوق هذه العوائل وسوف لن يتخلوا عن حقهم هذا حتى وان خذله العالم بأسره وفي النهاية سينالون من هدفهم هذا.
 



Share/Bookmark
استمارة ابداء الرأي

اسم 
العنوان الالكتروني
  
سيتم نشر ارائكم بعد التاكد من خلوها من الاهانة