نشرت: جریدة حوارات   -  14-02-2009

أكد تصميم بغداد على طرد مجاهدي خلق .. زيباري: نرجح الحفاظ على مثلث إيران- العراق- أميركا

Hawaratجریدة حوارات الالکترونیة – عراقیة شاملة مستقلة

مهر الايرانيه :: قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ان استضافة بلاده لمحادثات ايرانية واميركية، تمثل اولوية في السياسة الخارجية للعراق. واشار زيباري في تصريح لوكالة مهر الايرانية للانباء امس «الى التأثير الذي يتركه محور طهران - واشنطن على الاوضاع في العراق»، وقال «ان ايران باعتبارها اهم دول الجوار العراقي وبلدا لديه علاقات متميزة مع بغداد ويتبنى سياسة بنوايا حسنة، يحظى بأهمية بالغة على صعيد الديبلوماسية العراقية، وان دور اميركا المؤثر في العراق باعتبارها لاعبا له وجود مباشر في البلاد، لا يمكن انكاره».

وردا على سؤال بشأن تصريحات وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي الاخيرة، التي اوضح فيها بأنه لم تعد هناك اسباب موضوعية لحوار بين ايران واميركا بشأن العراق، قال زيباري «على كل حال فإن بين ايران واميركا قضايا ينبغي عليهما حلها، الا اننا نرجح الحفاظ على مثلث ايران- العراق- اميركا من اجل تعزيز مكانة العراق الجديد»
واضاف «نحن نرحب بأية مبادرة او فكرة، في هذا الاطار».
وفي قسم آخر من حديثه رفض الوزير العراقي فكرة اي تسامح محتمل لبغداد في قضية مجموعة مجاهدي خلق الايرانية (المناوئة للنظام الايراني)، وقال «ان العراق شكل لجنة، لمتابعة قضية طرد هذه الزمرة من البلاد».

واضاف «ان الحكومة العراقية اتخذت قرارها بشأن زمرة مجاهدي خلق، وقد شكلت لجنة بهذا الشأن من اجل القيام بمتابعة جادة لقضية طرد عناصر هذه الزمرة، من العراق».

وحول الجهود المبذولة لاطلاق سراح الديبلوماسيين الايرانيين، المختطفين منذ عدة اشهر من قبل القوات الاميركية في مدينة اربيل بشمال العراق، قال زيباري «نحن ندرك هواجس ايران ونأمل ان تثمر المشاورات الجارية مع واشنطن بهذا الشأن، وسنبلغ اخواننا في ايران قريبا انباء سارة في هذا المجال».
 

لینک



Share/Bookmark
استمارة ابداء الرأي

اسم 
العنوان الالكتروني
  
سيتم نشر ارائكم بعد التاكد من خلوها من الاهانة