مقالات المنفصلين عن زمرة رجوي

وصلت الينا مقالات كتبها المنفصلون عن زمرة رجوي في البانيا سندرجها تبعا في موقع سحر الالكتروني بصورة ملخصة ومهذبة وفيما يلي بعض ما كتبه حميد رضا:

مريم رجوي تذرف دموع التمساح من اجل نيجيريا

الكاتب:حميد رضا(منفصل عن زمرة رجوي في البانيا)

قرأت خبر مفاده استدعاء مريم رجوي لانقاذ حياة 200 بنت نيجيرية تحتجزهنّ احدى الجماعات الارهابية. ان الدفاع عن هذه البنات وادانة جريمة هذه الجماعة الارهابية هو واجب يقع على عاتق جميع الافراد والجهات السياسية والاجتماعية، لكن هناك نقطة مهمة في الموضوع محط تأمل.

السيدة رجوي تتظاهر بانها (خالة اكثر حنان ومحبة من الام) وتريد ان تقول انها تتحمل مسؤولية الدفاع عن حقوق الانسان وتريد انقاذ حياة هؤلاء الرهائن ، لكن إن كانت صادقة في ادعائها هذا عليها اولا ان تفكر بالنساء (1000 امراة) والرجال (2000 رجل) الايرانيين الذين تتعرض حياة الان للخطر في مخيم ليبرتي او بصورة ادق التي قامت هي وزوجها مسعود رجوي بتعريض حياة هؤلاء للخطر.

إن كانت صادقة فعليها المناشدة لانقاذ حياة (3000 شخص) ساكني ليبرتي ، طبعا مناشدة حقيقية وليست مصطنعة. جميعنا رأينا ولمرات الخطابات التي ارسلها مسعود والمؤتمرات الاعلامية التي عقدتها مريم المتضمنة باستعدادهم للخروج من العراق لكن بشرط نقل الجميع الى مكان واحد في امريكا او في احدى البلدان الاوربية والعيش هناك في معسكر واحد كمعسكر اشرف وتحت سيطرة زمرة رجوي. الجميع يعلم بان هذا كلام غير واقعي ولا يمكن العثور مطلقا على بلد يوافق على مثل هذا الطلب بايجاد مخيم تتحكم به جماعة رجوي الارهابية.
جماعة نيجيرية ارهابية اختطفت 200 بنت واحتجزتهم كرهائن على ان تطلق سراحهم مقابل مبالغ مالية، اما مسعود رجوي فيحتجز اكثر من ثلاثة الاف شخص وصنع منهم جدار انساني من اجل مصالحه الشخصية وللاحتماء بهم واخذ يلعب بحياتهم ومصيرهم وليس من المعلوم مقابل اي شئ سيطلق سراحهم.

ألم يزعم رجوي ان له قدرة على كسب اية قضية حقوقية وسياسية ولديه مجموعة من المحامين المحنكين؟ اذن لماذا لا يطلب منهم ومن لوبياته القوية في الغرب لنقل هؤلاء الافراد الى بلدان اخرى؟ هو يعلم جيدا ان العراق لم يعد مكان لبقاء افراده وان حياتهم بالعراق في خطر وان استراتيجيته قد لاقت الفشل هناك ووصلت طريقا مسدودا.

لذا ان كانت مريم رجوي من دعاة حقوق الانسان حقا فلتأتي وتنقذ حياة هؤلاء الثلاثة الاف شخص وتعلن عن استعدادها للتعاون بمختلف انواعه مع الامم المتحدة وسائر الجهات الدولية من اجل انقاذهم ، من الافضل للسيدة رجوي ان لا تتحمل مسؤولية الدفاع عن حقوق الانسان لشعوب بلدان اخرى، عليها ان تترك هذه الالعاب المضحكة وان تفكر بطريق حل لهؤلاء الاسرى الثلاثة الاف في مخيم ليرتي الذين يجبرون على العمل ليلا ونهارا.

الوضع في البانيا 

اود الاشارة الى الوضع الذي يعيشه الافراد (200شخصا) الذين جاءوا من ليبرتي الى البانيا واستقروا فيها. بينهم عددا لازالوا اسرى فكريا وبدنيا بيد زمرة رجوي ولا يسمح لهم الخروج من الابنية التي يتحكم بها مسؤولي المنظمة . اما باقي الافراد فهم في ظروف سيئة ويحرمون من ابسط امور اللجوء ايضا. مسعود ومريم رجوي يدّعون انهم هم من ارسل هؤلاء الافراد الى البانيا وهذا الموضوع ليس له اي ارتباط بالمفوضية العليا للاجئين والمساعدات الدولية، إن كان هذا صحيحا اذن فلماذا لم يقدم الاخرون اية مساعدة لهم.

حاليا يقيم هؤلاء الاشخاص في شقق استأجرتها لهم المفوضية العليا للاجئين ضمن عقد لمدة سنة واحدة بقي اقل من اربعة اشهر على انتهائه وبعد ذلك ليس هناك اي مأوى لهؤلاء الافراد . اما بالنسبة للعمل فان الحكومة الالبانية لم تسمح لهم بالعمل وإن سمحت فانه ليس هناك عملا في البانيا وان الاقتصاد المنهار لهذا البلد لا يمكنه توفير عمل لمئتين متقدم للعمل. شعب هذا البلد وخاصة الشباب عاطلون ولا يمكن العثور على اي نوع من العمل فيه. الان ما الذي يمكن ان يفعله رجوي؟

شعار مريم رجوي الى تجمعها السنوي في فيلبنت الحادي عشر
بناء الف اشرف في فرنسا واوربا

بعد ان لاقت جميع سياسات مسعود رجوي الفشل وعدم تمكنه من الاحتفاظ باشرف راح الان وللتغطية على عدم قدرته من تحقق الكفاح المسلح ضمن اطار جيش التحرير الوطني يلقول مضطرا: " نريد بناء الف اشرف في فرنسا وفي اوربا وفي امريكا".

يجب توجيه السؤال لمسعود رجوي؛ اين تلك الغطرسة والعنجهية حيث كنت تقول: "يمكن للجبال ان تتحرك من مكانها، بينما اشرف لن يتحرك من مكانه" ؟ وما حل بمقولة "اشرف مدينة الشرف" ؟ الى متى تريد الاستمرار في المكر والاحتيال؟ الى متى تريد التفريط باجسام ومعنويات اتباعك وتدفع بهم الى التهلكة؟ ثلاثون سنة قضيتها بالوعود ولم يتحقق منها حتى وعدا واحدا ونتيجتها لا شئ سوى هدر حياة ووجود افراد المنظمة.

خدع زمرة رجوي في مخيم اللجوء بالبانيا

حسن نايب اقا مسؤول في شؤون افراد زمرة رجوي الذين نقلوا الى البانيا يتظاهر متحايلا بصورة وكأن جميع الاعمال تنجزها المنظمة وبسعيها وعلى نفقتها لكن من الناحية العملية انظروا الى النماذج التالية :

لا يقدم اية مساعدة للمرضى الذين اعدادهم ليست بقليلة بسبب الاعمال القاسية في اشرف.

لا يقدم اية مساعدة في امور معيشة الافراد الروتينية.

لا يعير اهمية بالعوز المالي للافراد.

يقدم وعود كاذبة للافراد لم يتحقق منها شيئا حتى الان.

افراد المخيم قد ذهبوا اليه عدة مرات طالبين المساعدة المالية لكنهم جوبهوا بالرفض القاطع .

مؤخرا بدأ باحتيال جديد حيث يقول ان المنظمة تقوم الان بمتابعة بعض المستلزمات من اجل نقل الافراد الى بلدان اخرى بعد حصولهم على جوازات السفر .

إن لا يعلم احد فاننا (الذين كنا ولعدة سنوات الى جانب هؤلاء المحتالين) نعلم جيدا ان جميع هذه الوعود كاذبة ولا يمكن تحققها مطلقا .

يتذرعون لكل شخص بذريعة كي لا يعملوا له شئ. فيقولون لاحدهم انت عميل وزارة المخابرات ولاخر يقولون ليس لديك من يعرفك في الخارج ولا يمكن عمل شئ  ويقولون لاخر اصبر حاليا لان العمل معقد بعض الشئ.

المنظمة ابلغت جميع افرادها في اوربا بانها حامية وداعمة للافراد الذين نقلوا من ليبرتي الى البانيا وبهذه الطرقة تحصل على مساعدات مالية من الاوربيين. الان وبعد مرور عدة اشهر على انتقال الافراد من ليبرتي الى البانيا لكن لم يحصل الافراد على اي شئ من المساعدات التي وعدت بها المنظمة جميع اوربا منها المفوضية العليا للاجئين وقالت انها ستتكفل بحل جميع المشاكل الا انها لم تفعل ذلك .

اجتماع حسن نايب اقا مع الافراد في ليبرتي

عقد اجتماع جديد للافراد المنتقلين من ليبرتي الى البانيا، فيه كرر نايب اقا بان المنظمة تتابع متعلقات الافراد ليتمكنوا الذهاب من البانيا الى دول اخرى والبدء بحياة جديدة، ان هذا الكلام الذي تنقله المنظمة الى نايب اقا ليعيد تكراره علينا ما هو الا مجموعة اكاذيب . المنظمة تريد بمثل هذه الحيل والخدع ان تتمكن من فرض سيطرتها على جميع الافراد في تشكيلاتها والتحكم بهم مرة اخرى وتنفذ سياستها ببساطة ويحمّل رجوي اتباعه ثمن تخيلاته واوهامه.

وفيات اعضاء منظمة خلق المشكوكة في تشكيلات رجوي

من الواضح جدا بالنسبة لنا سبب حدوث الوفيات المشكوكة وفي غير وقتها لاعضاء منظمة خلق في تشكيلات زمرة رجوي، لان هذا هو برنامج عمل الزمرة حيث تقوم بالقضاء على جميع المتذميرن منها والساخطين عليها فردا فردا وتهدد افراد ليبرتي بنتائج مثل هذه الاعمال ، فمن المذبحة في اشرف والى القصف الصاروخي على ليبرتي فلبس من شك بان مسعود رجوي كان قد خطط لجميع هذه الاعمال واشرف عليها ليتمكن من التغطية على فشله ويديم الى حد ما حياته الذليلة.

مسعود رجوي يعتقد ان الدم يفتح الطريق امام زمرته وبهذا المنطق قد ضحى ولحد الان بحياة مئات الافراد ليتمكن بهذه الطريقة من المحافظة على نفسه. ففي اشرف وفي ليبرتي ايضا امتنعوا من ارسال عدد من المرضى الى مراكز العلاج العراقية فماتوا هناك وبذلك برهنت المنظمة للجميع ان نهاية الجميع الموت في العراق. 

طلب مساعدة المنفصلين عن الزمرة في البانيا

نناشد جميع الاحبة الذين بامكانهم مساعدتنا في البانيا بتقديم المشورة لنا حول ما يمكننا القيام به من اعمال لنتمكن من اتخاذ قرارات افضل واستعادة حياتنا التي اخذتها المنظمة.

مع الشكر  حميد رضا  

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.